آراء حرة

لا تتركوا الأمر على ولد الخايبة أذهبوا أنتم وأبنائكم فقاتلوا !

بقلم :: احمد الملا

فقط من أجل التنويه والتنبيه؛ عندما نقول " ولد الخايبة " لا نقصد هنا الإستنقاص من الأمهات اللائي ضحيّن بأبنائهن وفلذات أكبادهن, فعندما نصفهن بمصطلح " الخايبة " فما نريده هو خيبة أملهن بأن يريّن أبنا

لا قدسية لبيت المقدس والبيت الحرام عند الدواعش المارقة

بقلم نوار الربيعي

المطلع على تاريخ أئمة وشيوخ الدواعش التيمية منذ عهد الأمويين وحتى يومنا هذا يجد إنهم عبارة عن مدّعين للإسلام وقد تلبسوا برداء الإسلام من أجل البحث عن الجاه والسلطة والحكم, وإن كانوا فعلاً مسلمين وع

الشهداء و الاستفتاء

البشير ولد سليمان /  طيار عسكري سابق

الشهداء و الاستفتاء

الخلافُ الجميل ُعلى النشيدِ الموريتاني الأصيل!

شريف قنديل / المدينة

لا أدري لماذا قفزتْ إلى الذهنِ فورَ قراءةِ النشيدَ الوطنيَّ الموريتانيَّ «المختلف عليه الآنَ» قصةُ موظفي مطار بيروت الذين رفضوا دخول صحفيِّ موريتاني «لأن موريتانيا بلدٌ غيرُ عربيٍّ»!.

الأرض والعرض لكم والمناصب لنا !!

بقلم :: احمد الملا

الباحثين عن المنصب والحكم والسلطان من أجل المنافع الشخصية وليس لغرض خدمة الناس والشعوب, هؤلاء هم أكثر مرض فتاك أصاب المجتمعات بصورة عامة منذ القدم وحتى يومنا هذا, فهم مستعدون للتنازل عن كل شيء من أ

صناعة الارهاب بين وجود الفكر المتطرف وتمويل دوائر المخابرات

محمد-صاحب-الدراجي

يعلم الجميع ان صناعة الارهاب تعتمد على عدة أمور في مقدمتها وجود فكر شاذ متطرف تكفيري كذلك وجود جهات داعمه وممولة ومجهزة لهذا الفكر أضف لذلك خلق بيئة مناسبة لنشوء وقبول هذا الفكر المتطرف كالظلم والف

أئمة و قادة الدواعش يسرقون الكثير و يُعطون الفتات القليل

بقلم // احمد الخالدي

ضم المعجم العربي بين دفتيه الكثير من الامثال العربية ، اليوم سوف نتطرق إلى المثل القائل( من لحم ثوره و طعمه ) فقصة هذا المثل تروي لنا حقيقة الجرائم التي يقترفها اهل السياسة الفاسدين لعملياتهم المنظ

هل يتوجب على المسلمين عزل الدين عن الدوله بعد هذا الآقتتال بين السنه والشيعه بقلم المفكر الآسلامي الكندي محمد حمودي

 سؤال مهم: من له الحق ان يتكلم بأسم الاسلام والمسلمين بعد ان اثبتنا ان اهم فرقتين اسلاميتين يغردان خارج ملعب شريعتنا

 

مقدمه

وعاظ السلاطين يبيحون التداوي بالمنكرات

بقلم // الكاتب العراقي حسن حمزة

شاع في الاوساط البشرية أن لكل أمة زعيم روحي أو مرجع ديني تقع على عاتقه قيادتها بالشكل الصحيح نحو تحقيق الهدف الاسمى الذي وجدت من أجله البشرية جمعاء ألا وهو إقامة العبودية الخاصة لله سبحانه و تعالى

عجز القيادات والحكومات خلق الفوضى والدمار في بلاد الإسلام

باتت مشاهد الدمار والقتل والموت والهجرة والنزوح في العراق وسوريا والتي تتصدر أخبار وكالات الأنباء والفضائيات وكل وسائل الإعلام وحتى مواقع التواصل الإجتماعي, باتت مشهداً مألوفاً عند الجميع من العرب

الصفحات

Subscribe to RSS - آراء حرة