آراء حرة

نصيحتي قبل الذهاب إلى القضاء

في صحيح البخاري المشهور في المرأة  المخزومية التي سرقت وأستشفع قومها في زيد وغضب الرسول صلى الله عليه وسلم وخطب
قائلا

عاهرة و تتحدث عن الشرف

بقلم الكاتب و الناشط المدني سعيد العراقي

بات العراق بمنعطف خطير للغاية يلوح بتقسيمه بسبب ما يتعرض له من فوضى سياسية و فساد لم يشهد له العالم مثيلاً كلاهما جاء على إثر الصراعات و التناحرات السياسية بين الطبقة السياسية الفاسدة المتحكمة في د

الحلم الإسرائيلي بتقسيم بلدان إلى دويلات

نبراس محمود

​تاريخ الحضارات والشعوب والديانات محفوظ من خلال المخطوطات والكتب التاريخية القديمة حيث كانت اليهود تسكن #العراق وبلاد شبه الجزيرة العربية ما قبل #الإسلام وحين بشرت تلك النبوءات بأن رسول آخر الزمان

فلم الاستفتاء في كردستان .. هوليوودي بإمتياز ؟!

في كل فترة في عراقنا الحبيب يطل علينا ساسته الفاشلين الخونة ومن يقودهم من الدول الاستكبارية بفلم هوليوودي مقنن ومتقن من اول لحظة عرضه الى اخر اتفاق او تصالح بينهم وكل احداثه يقودها مخرج متخصص ليكون

أحلام شهيد لم تتحق ...

هوليس ضليع بتفسير الرؤيا, ولكنه يعبر بعضا منها, فهم المقصد وأزدادت القناعة لديه, ان هناك أمرا كبير قادم لامحال, لازالت تلك الصورة الجميلة تداعب افكاره, ينتظر ,يفكر كثيرا, مقدمات الحدث موجوده, فتسار

عندما يكون الربح خسارة

لطالما كانت القضية الكردية ومنذ أوائل القرن المنصرم ,  من أهم القضايا الساخنة في منطقة الشرق الأوسط , فكانت لهم تجارب كثيرة  ومحاولات عديدة, في تحقيق أحلامهم  الزائفة  البعيدة عن الواقع , بإقامة دو

الحسين ثورة ضد الإعلام المضلل أمثلة نافعة لواقع معاش

 إن الدارس لثورة الإمام الحسين،عليه السلام و امتدادها في التاريخ، سيجد أن الأجهزة الإعلامية للدولة الأموية قد مارست دورا منحرفا كبيرا , حاول القائمين عليه التأثير على الأطر الأخلاقية والدينية والإن

المرجعية الانسانية والتحديات الوطنية

الانسانية ليست شعار او كلمات ممكن ان تنطبق على كل من ينطق بها، وانما الانسانية شعور وسلوك ناتج عن تراكمات سلوكية تعبر عن النهج الانساني، فهي مجموع فلسفي، يتضح من خلال الخطوات التي يتم الالتجاء اليه

محمد السالك ولد لولاه  “أخر حبات العنقود”

بادئ ذي بدء لابد من الاشارة من انه ليس من طبعي ان أهجوا او أمدح  خاصة في هذا العالم الركيك الذي تساوي فيه التناقض

الشرخ الذي أحدثته الشرعية

قسمت الشرعية كيان المجتمع الجنوبي المقسوم أصلاً؛ فاتسع الشرخ بين كتلتين؛ إحداهما تؤمن بالتحرير والإستقلال وعدم القبول بشرعية هادي كونه يمثل نظام الإحتلال، والأخرى تقبل في شرعية الرئيس هادي لأسباب ع

الصفحات

Subscribe to RSS - آراء حرة