آراء حرة

المؤتمر البرلماني - فوز للأغلبية ،ولكن .. نواكشوط تتحدث - و اتسونامي الرفض يغمر قلب العاصمة ..!

محمد سيدي

جدل ، و سخب ، و غليان المعارضة ، و اندفاع هجومي سلطوي هستيري  قاد الى فوز كاسح ، فوز ، ليس ككل الإنتصارات الحلوة ، و لكنه " فوز " بنكهة " الهزيمة " :

مد جسور التعاون إلي حلب —في الصميم

الكاتب محمد المصطفى ولد الولي

إن من الظواهر المشتركة التي جابت الوطن العربي من محيطه إلي خليجه ، ظاهرة ما يسميه بعض الكتاب " الرئاسة مدى الحياة " بغض النظر عن طبيعة الحاكم ، من كونه ملكا أو أميرا أورئيسا .....

هموم النازحين مصائب تقشعر لها الابدان

القصة فن من فنون الادب العربي الاصيلة في عراقتها ، الغنية في كنوزها فاليوم أنقل للقارئ اللبيب قصص المعاناة التي يتجرع مرارتها اهلنا النازحين لكي اضعه في قلب الحدث كما هو ، فقبل عدة أيام شاءت الاقدا

الحرب الأميركية المفتعلة على العراق، والدولة المارقة (4)

صفاء العبيدي

___________

اسنيم الذهب .. الوطن والعلم

شركة اسنيم , شريان اقتصاد موريتانيا الاول , ميفرما ظلت كذلك لعقود فقيض الله لها رجالا و أمموها , رحم الله المختار بن داداه و اخوانه من رجال الأمة , أسسوا بنيانا , لبنة , شركة , جيشا , أرضا , علما .

العرب ظلموا أنفسهم وجعلوا الأعجمي الكل بالكل !!

بقلم :: احمد الملا

بادئ ذي بدء أود أن أنوه إلى إن كلمة أو مفردة " الأعجمي " الواردة في هذه السطور لا تخص دولة أو قومية محددة بل هي كلمة جامعة لكل القوميات غير العربية سواء كانت فارسية أو غربية أو كردية أو تركية أو غي

موريتانيا على مفترق طرق 2019

محمد المخطار شنقيط

في مقالنا الماضي تساءلنا هل بدأ فعلا العد التنازلي لحكم الرئيس عزيز، على ضوء ما كشفت عنه مقابلته الأخيرة مع قناة تلفزيون فرانس24.

ما اشبه اليوم بالأمس قصف و قتل الابرياء انموذجا

بقلم // احمد الخالدي

ما اشبه اليوم بالأمس قصف و قتل الابرياء انموذجا

ماقصة النعلان التي قتل بسببها 300000 من المصريين السنة

اسرار وغرائب ومن ثم عجائب لانشاهدها الا في (الافلام الهندية ) او في 0اليس في دار العجائب )

تضحية ودماء أعياد وسفهاء :: مجتبى شُبر

مجتبى شُبر

الوطنية والانتماء الوطني ،التضحية في سبيل الوطن ، الجميل الذي نقابل به المضحين ،كل هذا لابد من الاشارة اليه في هذه السطور التي لا تستطيع اعطاء المعنى الحقيقي للصورة العظيمة التي تحمله قلوب المضحين

الصفحات

Subscribe to RSS - آراء حرة