سياسي محظوظ أم وزير ناجح؟

خميس, 09/19/2019 - 12:10

 

يفتخر بإنتمائه لمدينة عرفت بطيبة أهلها وبساطتهم، لكنه يميل للنزعة الآرستقراطية خصوصاً بعد تسنمه لعدة مناصب في الحكومات التي أعقبت سقوط البعث في العراق.
يعتز بعمله تحت قيادة عقائدية كبيرة, والذين طالما وصفهم بعائلة "العلم والشهادة" لكنه نرجسي الهوى في تعامله مع الأحداث والوقائع، أو مع من يحيط به.
إنه بيان جبر أو باقر جبر.. وبغض النظر عن دلالة الإسم صريحاً كان أو حركياً فإن "صولاغ" هو الجامع المشترك بين الإسمين.
تفيد الأنياء الواردة من دهاليز السياسة بنيته الإنشقاق عن المجلس الأعلى الإسلامي, ليعلن عن تشكيل جديد بإسم البيان كتسمية أولية غير رسمية يضم أكثر من "100" شخصية سياسية وأعضاء مجلس نواب سابقين لم تسجل عليهم شبهات فساد, كما نقلت المصادر..
الأمر طبيعي جداً من الناحية الشكلية ولا غبار عليه لكنه بحاجة إلى مناقشة من حيث واقع الحركات والأحزاب السياسية المشاركة في رسم الحالة الراهنة أو تلك التي تلعن الواقع برمته لكنها في السباق الأنتخابي أسرع  "الهجن" وقوفاً على أبواب المفوضية العليا للإنتخابات!
لابد للمتصدي وقبل النظر الى واقع البلد وطبيعة التحديات وكيفية التعاطي معها_  من دراسة واقعه الشخصي وإستعداده النفسي وقدرته على التشخيص الدقيق للأزمات المراد حلها.
هذا الأمر لم يؤخذ بعين الإعتبار من قبل أغلب الطبقة السياسية ومنهم معالي الوزير وسعادة النائب بيان صولاغ الذي غاب عن ذهنه معدل عمر الإنسان العراقي وسط ظروفه القاهرة وهل سيتمكن صاحب الشأن من إتمام رسالته ذات البعد الوطني أم إن للقدر كلمة أخرى؟ والأعمار بيد بارئها..
لو فرضنا إن عمر زعيم حزبٍ ما يقدرب"65" سنة والمعدل العام للأعمار حسب بيانات التخطيط والصحة ومؤسسات التنمية المجتمعية يشير ل"70" سنة فهل ستكفي "3" سنوات لإتمام المشروع وتنفيذ البرنامج السياسي إذا ما أسقطنا سنتين في الترويج لهذا الحزب ونشر برنامجه في الوسط الإجتماعي ومن ثم دخوله المعترك الانتخابي والوقت الذي سيهدر في التفاهم على التحالفات وغيرها؟.
الإجابة ستكون صادمة أمام تلك الحقائق وحينها لا يمكن تفسير ذلك بالحرص على البلد ومقدراته بقدر ماهو شراهة في نفس هذا المتصدي أو ذاك، وطموح تجاوز كل الإعتبارات الواقعية التي تعيق تلك النزوة القاتلة.

سلوان الحجيشي

 

Share

أخبار وطنية

أنباء دولية

ثقافة وأدب

منوعات وطرائف