طبيب بالمعمل الجنائي يحل لغز مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح

مقتل-علي-عبدالله-صالح

بعد مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بالأمس، تم تداول روايات كثيرة عن الكيفية والطريقة التي قتل بها على عناصر “الحوثي”، وأيضا مكان مقتله هل قتل في منزله؟، أم قتل في طريقه إلى مسقط رأسه؟.

كل هذه الألغاز التي شغلت مواقع التواصل منذ الأمس، خرج أحد الأطباء الأخصائيين بالمعمل الجنائي (الطب الشرعي) ليحاول حل لغز مقتل علي صالح.

ويقول الطبيب الذي رفض ذكر اسمه في تصريحات لوسائل إعلام،  واعتمد في تحليله المبدئي من الناحية الجنائية على الأدلة والمعطيات التي توفرت من خلال الصور ومقطع الفيديو: إن علامات الدم الموجود على ملابس جثة صالح علامات دم ناشف، عمره لا يقل عن 5 ساعات، مما يدل بحسب الطبيب على أن زمن الإصابة سبق عملية التصوير بنفس الفترة.

الجثة وضعت على البطانية بعد فترة وجيزة من الإصابة، وبهذا توقف نزيف الرأس

كما أن وجود جزء من الدماغ ملتصق على البطانية التي لفت بها الجثة دون أي أثر للدماء، يدل على أن الجثة وضعت على البطانية بعد فترة وجيزة من الإصابة، وبهذا توقف نزيف الرأس، وكذلك ظلت ملفوفة في البطانية لفترة طويلة حتى تجمد الدماغ وبدأت عملية الالتصاق.. بحسب الطبيب.

 

وجود شظايا صغيرة في منطقة الوجه تدل على هذا الأمر

وعن مكان مقتله الذي تضاربت حوله الروايات، يقول الأخصائي الجنائي: إن وجود شظايا صغيرة في منطقة الوجه وخاصة الأيمن، يدل على أن الجثة كانت في وضعية دفاعية، أي أنه قُتل أثناء مواجهة، يعضد ذلك وجود إصابة بليغة بطلقة من عيار متوسط على الجمجمة، ووضعية إطلاقها هي من زاوية تعلو الجثة ومن مسافة قريبة جدًا، والملاحظ هو عدم وجود دم لا على الرأس ولا الوجه.

وهيئة الوجه والرأس هي في حالة ما بعد التنظيف والمسح بالشاش المعقم، وهو الشاش الذي وجد في منطقة البطن للجثة وعليه دماء، مما يدل على وجود إصابة في البطن في النصف الأيسر، قد تكون هي السبب الرئيس للوفاة، وإصابة الرأس كانت بعد الوفاة لغرض التمثيل بالجثة.

وتوصل التحليل الطبي إلى أنه لوحظ أن الشاش الموجود في الصور المأخوذة من مقطع الفيديو الحي، لم تظهر في الصور المأخوذة بشكل مباشر، مع أنها في نفس الوضعية وداخل البطانية ونفس المكان، وهذا يدل على نوع من الإخراج غير المتقن، بحسب الأخصائي الجنائي.

 

لا أثر لأية دماء على وجه الرئيس علي عبد الله صالح

ورأى الطبيب أن هيئة ووضعية الجثة تدلان على أن كلتا اليدين مربوطتان إلى الخلف، وكذلك لوحظ اثناء الفيديو عدم تحرك أو تدلي الرجلين، حين نقلها ووضعها إلى حوض السيارة الأخرى، أي أن الرجلين مربوطتان في بعضهما، وهذا يدل على أن الجثة في حالة ما بعد غرفة الطوارئ أو ما بعد إجراءات تجهيز الجثة (تنظيف الدماء من على الوجه).

وبيّن التحليل الطبي أن شاشًا وضع في أماكن الإصابة لوقف الدم وربط اليدين في بعضهما، وربط الرجلين في بعضهما بالشاش، إضافة إلى وجود “رث” و”جعث” على ملابس الجثة، وكأنها غطيت بشيء معين لفترة، وتم نقلها بين أكثر من مكان وبأكثر من طريقة.

 

عملية القتل سبقت عملية التصوير بفترة لا تقل عن 5 ساعات

وخلص الأخصائي الجنائي إلى أنه من خلال كل العلامات السريرية على الجثة ومسرح الجريمة ومن خلال الفيديو والصور، يكون تقرير الطب الشرعي الجنائي الآتي: “كانت الضحية في وضعية دفاعية أثناء الجريمة، وعملية القتل سبقت عملية التصوير بفترة لا تقل عن 5 ساعات، وتعرضت الجثة لبعض الإجراءات الأولية من تأكيد الوفاة وهوية الضحية، وكذلك ترتيبات ما بعد الوفاة والنقل، وتم نقل الجثة من أكثر من مكان وبأكثر من طريقة”