محاولة اغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بصاروخ

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

ذكرت مصادر أمنية أن 9 موقوفين من منظمة "د هـ ك ب ج" الذين كانت قد أوقفتهم الشرطة اليونانية في وقت سابق كانوا يخططون لاغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ونقلت صحيفة "تو فيما" اليونانية عن المصادر الأمنية، الأحد 17 ديسمبر/كانون الأول 2017، أن الشرطة ضبطت خلال عملية القبض على المشتبه بهم، ملاحظات مكتوبة تضمنت خطة لتنفيذ عملية اغتيال أردوغان، باستخدام قذائف صاروخية، وقنابل يدوية، وزجاجات حارقة، خلال زيارته إلى اليونان مؤخراً.

وتضمنت الخطة استهداف رتل أردوغان مشيرة إليه باسم مستعار "العقرب"، وتنفيذ الهجوم بالقذائف الصاروخية من الجانبين أثناء مرور الرتل ومن ثم هجوم مجموعة ثالثة على سيارة الرئيس من الخلف.

وأشارت المصادر أن الشرطة تقوم بأعمال تحرٍ للعثور على قذائف صاروخية، وذخائر يُعتقد أنها مدفونة في منطقة جبلية شرقي العاصمة أثينا.

وكانت قوات الأمن اليونانية اعتقلت نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، 3 خلايا مكونة من 9 أشخاص يحملون الجنسية التركية، وينتمون لمنظمة جبهة "حزب التحرير الشعبي الثوري" المختصرة ب "د هـ ك ب ج" وهي منظمة تصنفها أنقرة بالإرهابية، بينهم منفذو هجوم مسلح على المقر العام لحزب العدالة والتنمية الحاكم، ومقر وزارة العدل التركية في أنقرة، ومن ثم أحيلوا إلى القضاء اليوناني.

وتعود جذور المنظمة اليسارية المتطرفة، التي اتخذت اسمها الحالي عام 1994، إلى ستينيات القرن الماضي، حيث قامت بعمليات اغتيال ضد شخصيات سياسية واقتصادية وأمنية، فضلاً عن استهداف المصالح الغربية ومقرات حزبية داخل تركيا. وذلك وفق وكالة الأناضول.