شاهد مقاتل حوثي واحد يستولي برشاش كلاشينكوف فقط على مدرعة سعودية ويأسر سائقها

أربعاء, 10/09/2019 - 00:01
مقاتل حوثي

نشر القيادي في جماعة “أنصار الله” “الحوثيين”، محمد علي الحوثي، امس الإثنين، مقطع فيديو، قال إنه لمقاتل من الحوثيين أسر دبابة سعودية وسائقها.

فقد اطلق الحوثي، وهو رئيس اللجنة الثورية العليا في “أنصار الله”، تغريدة عبر حسابه بتويتر أرفقها بالمقطع المصور، قائلا: ” شاهد مدرعة سعودية أوقفها كلاشنكوف بطل يماني. المشهد يثبت كذب ادعاء العدوان أن سبب الهزيمة انهم لم يجدوا الماء طبعا”.

وأضاف، “لمن يدعي أن عملية “نصر من الله” مجرد تمثيل نقول انه انتصار، كونه تم بهذا العدد ولم تستطع مخابرات العدوان كشفه، وانتصار لصناعة الأفلام اليمنية بأكشن احرق المدرعات”.

وكان الحوثي قد كشف بالأمس عن طلب دول عظمى، مشاهد لتدمير الجماعة عربات ومدرعات للجيشين اليمني والسعودي في عملية “نصر من الله” بمحور نجران.

وقال محمد الحوثي ، في تغريدة على “تويتر”: “‏المشاهد الخاصة طلب منا عدد من سفراء دول عظمى كون كاميرا أبطال الإعلام الحربي وثقت مشاهد انتحار الأسلحة الأمريكية والأوروبية للدول المشاركة في العدوان على اليمن”.

وأضاف أن تلك المشاهد “أفقدت الأسلحة الأمريكية والأوروبية، الأهمية التي صنعها إعلام الدول المنتجة وضخمت من مكانتها ومتانتها وقوتها وصلابة تدريعها واثبت المقاتل اليمني فشلها”.

وقال الحوثي في تغريدة أخرى، “الإعلام الحربي سيعد مشاهد خاصة للسينما وللقنوات التي ترغب في توثيق العدوان على اليمن من خلال سلسلة من الأفلام الوثائقية لعملية ‎نصر من الله ولغيرها”.

وقال إن، “العالم يدرك حجم المعركة وسيبحث قريبا عن صناعة أفلام حقيقية أبطالها أبناء الجيش واللجان اليمنيين وقريبا ذلك”.

وكانت “أنصار الله” قد أعلنت، مطلع أكتوبر الجاري، تمكن مقاتليها من تدمير أكثر من 350 مدرعة وآلية خلال مرحلتي عملية “نصر من الله”، في مديرية كتاف شرق محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، التي قالت إنها تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على مساحة 500 كيلو متر مربع بينها وادي آل أبو جبارة ومنطقتا الفرع والصوح في كتاف، وحتى المرتفعات المطلة على مدينة نجران جنوب غربي السعودية.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد منذ 26 آذار/ مارس 2015، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

الفيديو: 
Share

أخبار وطنية

أنباء دولية

ثقافة وأدب

منوعات وطرائف