التنقيب عن الذهب في موريتانيا بين التهلكة والحلم بالثراء(خاص)

سبت, 01/16/2021 - 10:29

تدور حلقة التنقيب عن الذهب في موريتانيا بين التهلكة والحلم بالثراء العاجل، حيث تروي قصص العائدين من الذهب حكايات تسيل لعاب المتطلعن من الشباب الموريتاني لحياة أفضل، بينما يحكي آخرون قصصا مخيفة تصف الرحلة إلى الذهب بالتهلكة، والهرولة إلى الموت العاجل.

وفي سنة 2016سمحت الحكومة للمواطنين بالتنقيب التقليدي عن الذهب السطحي في مناطق محددة، ومنذ ذلك الحين والقطاع يستقطب عشرات الآلاف من الموريتانيين الحالمين بالثراء، رغم صعوبة التنقيب والوسائل البدائية المستخدمة فيه.

وفي ذات السنة أعلن أن الموارد المحصّلة من الذهب بلغت 252 مليون دولار، بينما وصلت أرباحها الصافية من منجم تازيازت إلى 180 مليون دولار، وحسب تقرير صادر عن وزارة المعادن، فإن عائدات التنقيب التقليدي من الذهب السطحي، وصلت إلى 400 مليون أوقية سنويا (حوالي 10 ملايين دولار)، بالإضافة لاستقطابه لأزيد من 25 ألف فرصة عمل.

بين هذا وذاك وبعد أن اتجه عشرات الآلاف من الموريتانيين للتنقيب عن الذهب أخذت الدولة الموريتانية تضع يدها على ساحة التنقيب وتفرض على المنقبين تراخيص تعود على خزينتها بدخل مالي كبير من خلال شركة معادن موريتانيا، حيث أعطت الحكومة الموريتانية في نوفمبر 2020  في مدينة الزويرات الإشارة لإطلاق أشغال شركة معادن موريتانيا، وهي أول شركة مكلفة بتنظيم نشاط التنقيب عن الذهب الذي يمارسه آلاف الموريتانيين منذ سنوات في المناطق الشمالية.
وأكد الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، في حفل إطلاقه لنشاط شركة معادن موريتانيا «أن الدولة عهدت إلى هذه الشركة باتباع نهج التشاور مع الجميع وضمان حماية البيئة والحفاظ على صحة المواطنين في مناطق التنقيب».
وأوضح «أن نشاطات استخراج الذهب السطحي تعتبر خطوات مقدرة ولها دورها الهام في الدفع بعجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في موريتانيا».

ورغم ما يفتح التنقيب التقليدي عن الذهب من آفاق أمام الشباب وما يمنحهم من فرص للحصول على مصدر رزق، إلا أن قطاع التنقيب حتاج لتنظيم دقيق لرفع عائداته وتشجيع الشباب أكثر عليه، فأغلب المنقبين يعملون في ظروف لا تراعي معايير السلامة ويستخدمون أدوات بدائية، وهو ما تسبب في العديد من الحوادث بسبب انهيار آبار التنقيب، الأمر الذي خلف عشرات الضحايا في صفوف المنقبين منذ العام 2016"،  لا تقتصر على انهيارات آبار التنقيب، فحوادث السير هي الأخرى تُساهم بشكل كبير في حصد أرواح هؤلاء المنقبين الذين يتنقلون عبر طرق وعرة غير آمنة لمناطق التنقيب، كما يتعرضون للسرقة والابتزاز بعد انتهاء رحلاتهم الشاقة في التنقيب عن الذهب، وكان آخر هذه الحوادث وفاة منقبين اليوم بعد انهيار بئر تنقيب على جماعة من المنقبين، حيث تناولت مواقع التواصل الاجتماعي الموضوع بكثرة، وتم نعت التنقب بالموت الذي يترصد أرواح أبناء هذا الشعب المغلوب على أمره.

ورغم أن التنقيب عن الذهب يعتبر نقطة مؤثرة في مداخل الخزينه لسنة 2020 جاءت على رأيها عائدات التنقيب السطحب عن الذهب الذهب متجاوزة لأول مرة عائدات الحديد والسمك وباقي موارد الاقتصاد الوطني، إلا أن هذا القطاع لا يزال يحتاج للتنظيم والمراقبة ولوسائل أكثر تقنية وفاعلية تعين المواطنين على المشاركة مع الشركات الأجنبية المنقبة في كسب معيشتهم بصفة شريفة من المعادن التي يتمتع بها البلد، أو تأميم شركة وطنية تتخصص في التنقيب للرفع من المستوى التنموي في البلد.

Share

قناة الخرطوم الفضائية  

أخبار موريتانيا

أنباء دولية

ثقافة وفن

منوعات وطرائف