منسّق الشرق الأوسط في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان يلتقي الرئيس العماد إميل لحود: للتنبّه من الأوضاع في سوريابعد الإتفاق الأخير، ولقانون عادل في لبنان

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان

التقى منسق الشرق الاوسط في اللجنة الدولية لحقوق الانسان وأمين عام جامعة الشعوب العربية الدكتور هيثم ابو سعيد الرئيس اللبناني السابق العماد اميل لحود بحضور رئيس اللجنة القانونية الدولية المحامي معن الاسعد. اعتبر السفير ابو سعيد انّ الوضع السوري بعد الاتفاق مع ما يُسمّى بالمعارضة المسلحة المعتدلة غير مُطمئن خصوصاً بعد المعلومات الواردة انّ اجهزة دولية غربية دفعت بهذا الاتفاق إلى الواجهة من اجل الإبقاء على المقومات والمكاسب النفطية التي تقع ضمن السيطرة الجغرافية لها. واضاف انّ الاتفاق هش وقد لا يستمر لتعارض المصالح الخاصة لعدد من المجموعات داخل المعارضة لهذا الاتفاق، سيما انّ هناك معلومات تشير الى ضرورة الدفع لتنفيذ البنود من اجل الوصول الى حكومة متنوعة سياسيا في أسرع وقت ممكن يكون للمعارضة التي وقّعت على الاتفاق حصة وزارية فيها، على ان يكون ملف النفط الواقع تحت سيطرة المعارضة على طاولة التسويات وضمن مثلث اقتصادي يرضي كل الأطراف. وحذّر السفير ابو سعيد من تخوّف فشل مفاوضات "أستانا" الكازاخستانية نتيجة عوامل اقليمية والتي ستعيد الاوضاع الامنية الى المربّع الاول وقد ينشأ عنها تدهور خطير يكون أعنف من الاوضاع التي سبقتها على المستوى الاجتماعي والإنساني. وبحث الرئيس لحود والسفير ابو سعيد الاوضاع المحلية لا سيما قانون الانتخاب، آملاً ان يخرج لبنان بقانون حضاري يمثل الشعب خير تمثيل وان لا يكون هناك عودة الى قانون الستين الذي لا يعكس التمثيل الحقيقي للناخب اللبناني..

.

 

المكتب الإعلامي للشرق الأوسط / علاء حامد