​نبينا وحّد القلوب بالحب والاحترام لا القتل والإرهاب 

فلاح الخالدي

نبينا الاقدس الاكرم المصطفى محمد (صلى الله عليه واله وسلم ) عنوان المحبة والاحترام,
رسولنا اتى ليوحد العالم جميعا على توحيد الله وعبادته حق عبادة,
رسولنا بشرنا واتحف عقولنا بسيرته الاخلاقية العطرة وتواضعه بين الناس فكان يجالس الفقراء ويأكل مع العبيد ويخالط الناس في الاسواق ويحضر معهم العزاء ويعود مرضاهم ويلقن موتاهم وكان يصلي معهم يؤثر على نفسه باللقمة التي بين يديه ,
رسولنا الاكرم كان يناظر العلماء ويحاجج الملوك والرؤساء والظالمين لا يضيع عنده حق ولا يظلم احد
رسولنا كان منهجه اللين والمجادلة بالحسنى , شهد له اعداؤه قبل اصدقائه بحكمته وعدالته وصبره وعزيمته ....
هذا نبينا وهذه الكلمات غيض من فيض فلم نسمع او نقرأ انه اتى الناس بالارهاب والقتل والارغام وكيف يفعلها وهو القائل (لكم دينكم ولي دين ).
والذي نريد ان نصل اليه هو ان هناك بعض من يتغنى باسم النبي الاكرم امثال اتباع المنهج التيمي الدواعش المارقة ومن سار على خطهم ومنهجهم قد خطوا لهم طريقا مغايرا , حيث جعلوا من الاسلام والدين والنبي شماعة يكسبون بها قلوب السذج وفاقدي التفكير , وعملوا به كل الجرائم اللاإنسانية القبيحة بحجة نصرة الدين والخلافة والتوحيد فأي دين واي خلافة واي توحيد ينشدون ولكن لاغرابة من افعالهم وهم يعبدون رب شيطان امرد جعد قطط يأتيهم في المنام يوجههم كيف يشاء
ولتبيان المنهج المحمدي الاصيل وايصاله للعالم اجمع ليعرفوا ان الاسلام براء من هؤلاء القتلة المجرمين الخوارج فقد دعا المحقق الصرخي جميع المسلمين الى توحيد الكلمة وجعل الخلافات العقائدية جانباً والتصدي للفكر التيمي الداعشي اذ قال في ذكرى ولادة التبي الاكرم محمد المصطفى صلى الله عليه واله :(( لنكتب الشعر وننشد ونهتف ونرسم وننقش …..للنبي الكريم وحبه وعشقه الإلهي الأبدي ……لنستنكر العنف والإرهاب وكل ضلال وانحراف ولنوقف ونمنع وندفع وننهي الإرهاب الأكبر المتمثل بالفساد المالي والإداري والفكري والأخلاقي وكل فساد…..لنستنكر كل تطرف تكفيري وكل منهج صهيوني عنصري وكل احتلال ضّال ظلامي …..إذًا لنغيظ الأعداء من المنافقين والكفار …..بالالتزام بالأخلاق الإلهية الرسالية وتوحيد القلوب والأفكار ومواصلة الإخوان مع عفوٍ ومسامحةٍ بصدقٍ وإخلاصٍ)) .))
وختاما نقول هذا نبينا وهذه نصرته فهل من متعظٍ ومنتفض لرسول الانسانية اين الشباب اين المثقفين اين رجال الدين الاسلام وقائده يستصرخكم في رفع الظلم والظلام والظلمات عن عيون وقلوب وعقول العالم اجمع ليعرفوا حقيقة الاسلام وليس ما ينشر عنه اليوم على انه دين ارهاب ومؤسسه ارهابي حاشاه , وحدوا الكلمة وتوكلوا على الله فهو ناصركم .

فلاح الخالدي