دبلوماسيون أفارقة وأمميون يصفون ترامب بالعنصري

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

أدان الاتحاد الأفريقي اليوم تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي وصف فيها الدول التي يأتي منها المهاجرون ولا سيما أفريقيا وهاييتي والسلفادور وغيرها بأنها “حثالة” مؤكدا أن تلك التصريحات تمثل “شذوذا عن السلوك المقبول وتثير الغضب”.

ووصف ساسة ودبلوماسيون أفارقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ"العنصري"، أمس الجمعة، بعد تصريحات منسوبة له وصف فيها المهاجرين القادمين من أفريقيا وهاييتي بأنهم من دول "حثالة".

وبحسب وكالة "رويترز" فقد قالت جيسي دوارتي نائبه الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا خلال مؤتمر صحفي في إقليم إيسترن كيب ”بلدنا ليس حثالة وكذلك هايتي أو أي دولة أخرى في محنة“.

وأضافت دوارتي للصحفيين ”وكأن الولايات المتحدة ليس لديها مشاكل... هناك بطالة في الولايات المتحدة وهناك أناس لا يتمتعون بخدمات الرعاية الصحية“.

وأضافت ”لن ننجر إلى تصريحات تحط بهذا الشكل من شأن أي دولة تعاني من أي نوع من المصاعب الاجتماعية والاقتصادية أو غيرها من الصعوبات“.

واستدعت وزارة الخارجية في بوتسوانا السفير الأمريكي للتعبير عن الاحتجاج ووصفت التعليقات بأنها ”غير مسؤولة على الإطلاق ومستهجنة وعنصرية“.

وقالت في بيان إنها طلبت من الحكومة الأمريكية من خلال سفيرها ”توضيح“ ما إذا كانت هذه التصريحات المهينة تنطبق أيضا على بوتسوانا نظرا لأن بعض مواطنيها يقيمون في الولايات المتحدة ولأن هناك آخرين يرغبون في الذهاب إلى هناك.

وذكر مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية أن وزارة الخارجية السنغالية استدعت أيضا السفير الأمريكي في دكار للتعبير عن استيائها.

وقال الاتحاد الأفريقي إنه يشعر بانزعاج شديد من تعليقات ترامب ”العنصرية جدا“.

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأفريقي إيبا كالوندو ”نظرا للواقع التاريخي عن كيفية وصول الأمريكيين الأفارقة إلى الولايات المتحدة كعبيد ولكون الولايات المتحدة أكبر مثال على بلد بنته الهجرة، فإن خروج تعليق كهذا أمر مزعج بشكل خاص“.

وعبرت بعثة الاتحاد الأفريقي في واشنطن عن ”غضبها وخيبة أملها“ من التعليق وطالبت بالتراجع عنه والاعتذار.

وفي هايتي، في الذكرى السنوية الثامنة لزلزال مدمر قتل نحو 220 ألف شخص، استدعت الحكومة أيضا أكبر دبلوماسي أمريكي وطلبت توضيحا في حين طالب سفير هايتي في واشنطن بالاعتذار.

وقدمت السلفادور، التي تواجه أيضا إنهاء وضع الحماية لمواطنيها المقيمين في الولايات المتحدة وعددهم 200 ألف، احتجاجا رسميا للحكومة الأمريكية على التعليق.

وندد مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بتصريحات ترامب قائلا: إن هذه تصريحات ”عنصرية“ تحض على كراهية الأجانب.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان خلال إفادة صحفية في جنيف ”هذه تصريحات صادمة ومشينة من رئيس الولايات المتحدة، لا توجد كلمة أخرى يمكن أن يستخدمها المرء سوى عنصرية“.

ونسب لترامب أنه أدلى بالتصريحات خلال اجتماع في البيت الأبيض بشأن الهجرة يوم الخميس وقال سناتور حضر الاجتماع يوم الجمعة إن الرئيس استخدم لغة ”وضيعة ومبتذلة“ وإنه استخدم كلمة ”حثالة“ مرارا.