موقع:بن سلمان يمثل قوة مزعزعة للاستقرار ويتوجب اتخاذ إجراءات عقابية شاملة ضده

جمعة, 01/28/2022 - 11:54

قال موقع Middle East Monitor الأمريكي إن ولي العهد محمد بن سلمان يمثل قوة مزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وخارجها ويتوجب اتخاذ إجراءات عقابية شاملة ضده.

وأبرز الموقع في تقرير تحليلي له، أن على الرئيس الأمريكي جو بايدن التعلم من إنذارات سلفه دونالد ترامب في التعامل مع محمد بن سلمان.

وذكر الموقع أن ترامب “فهم لغة التعامل مع المستبدين واستطاع الضغط عليهم لتنفيذ سياساته، وحتى عند دفاعه عن بن سلمان بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي كان يستهزئ به قائلاً  لقد -أنقذت مؤخرته-“.

وقال الموقع إنه “يمكن لإدارة بايدن أن تستخدم لغة ترامب في التعامل مع مثل هؤلاء المستبدين وتقدم لابن سلمان إنذاراً نهائياً، لأن سياسة بن سلمان ستظل مزعزعة للاستقرار في المنطقة وخارجها”.

وأضاف أن “معاقبة ابن سلمان ليست الهدف الوحيد فقط، حيث يجب محاسبته على انتهاكات حقوق الإنسان، وسجناء الرأي السياسيين، وإنهاء الحرب الكارثية على اليمن، ويجب إصلاح النظام المدني والسياسي للمملكة”.

وجاء في تقرير للموقع: وفي كانون الثاني/يناير 2021، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن السعودية شريك حيوي للولايات المتحدة في مجموعة واسعة من القضايا الأمنية الإقليمية”.

ولكن مع اقتراب عام 2021 من نهايته، علمنا أن وكالات الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن المملكة تقوم الآن بتصنيع صواريخها الباليستية الخاصة بها بنشاط بمساعدة الصين. لقد ولت أيام شريك مخلص بلا شك في آل سعود. كيف تدير الولايات المتحدة مثل هذا الشريك الأمني الجامح؟.

يمكن القول إن مقتل الصحفي خاشقجي، كان السبب في أكبر صدع في العلاقات الأمريكية السعودية منذ 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وفي الحملة الانتخابية، وعد بايدن بجعل المملكة منبوذة بسبب القتل الشنيع لخاشقجي وتقطيع أوصاله، فضلا عن مجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى، بما في ذلك التواطؤ في تحقيق ما اعتبرته الأمم المتحدة “أسوأ أزمة إنسانية في العالم” في اليمن.

ومع ذلك، فمنذ نهاية حملته الانتخابية المنتصرة، ظلت وعود بايدن مجرد وعود. ونحن نجادل بأنه يجب مواجهة المملكة العربية السعودية بالحدود والإنذارات النهائية، مما لا يترك للنظام الحالي أي خيار سوى احترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

كيف يمكن لإدارة بايدن أن تجعل من نظام محمد بن سلمان ولي عهد منبوذا في ضوء المصالح المتقاربة العديدة لحكوماتها؟ فعلى مدى عقود، كانت الولايات المتحدة راضية إلى حد كبير عن الاعتماد على شريكها الخليجي الكبير في تعزيز المصالح الأمريكية من خلال العمل كحصن ضد إيران وضمان وصول الولايات المتحدة إلى خط أنابيب نفط ثابت.

وفي عام 2019 وحده، استوردت الولايات المتحدة ما متوسطه 500 ألف برميل من النفط الخام من المملكة العربية السعودية يوميا.

وبقدر ما تعود العلاقة الأمريكية السعودية بفائدة متبادلة لا يمكن إنكارها، إلا أنها علاقة غير متوازنة، حيث يستفيد السعوديون بشكل كبير. ولأن هذه الشراكة هي شراكة غير متكافئة على وجه التحديد، فإن إدارة بايدن تتمتع بالنفوذ لإعادة تصور سياستها الخارجية تجاه محمد بن سلمان من خلال إعطاء الأولوية لأهداف حقوق الإنسان.

اشتهر الرئيس السابق ترامب بدفاعه عن محمد بن سلمان في أعقاب مقتل خاشقجي، حتى أنه شمات بأنه “أنقذ نفسه”. وفي حين كان موقف ترامب من قضايا حقوق الإنسان الرئيسية ضعيفا، إلا أنه فهم لغة السلطويين.

وفي منتصف مارس/آذار 2020، أعلنت المملكة العربية السعودية أن أرامكو المملوكة للدولة ستضخ رقما قياسيا قدره 12.3 مليون برميل يوميا، مما يطلق العنان لحرب أسعار شاملة مع روسيا. ومع توقف الطلب مع ظهور وباء كوفيد-19، وصل العرض إلى أرقام قياسية جديدة، وعانت شركات النفط الأمريكية.

وردا على ذلك، قدم عضوا مجلس الشيوخ كيفن كريمر ودان سوليفان (R-AK) تشريعا من شأنه أن يزيل جميع القوات الأمريكية وصواريخ باتريوت وأنظمة الدفاع المضادة للصواريخ من المملكة ما لم تطلب المملكة العربية السعودية إعادة إنتاج النفط.

في 2 نيسان/أبريل، في مكالمة هاتفية مع محمد بن سلمان، أعلن الرئيس ترامب آنذاك إنذارا نهائيا – إصلاح هذه الزيادة غير المسبوقة في الإنتاج (أي إنهاء حرب الأسعار) وإلا لن أفعل شيئا لحمايتك من غضب الكونغرس الوشيك.

وفي اليوم نفسه، سيدعو السعوديون إلى عقد اجتماع طارئ في منظمة أوبك+ لمناقشة استقرار الأسواق. وفي 12 نيسان/أبريل، أعلن بن سلمان ونظراؤه الروس الموافقة على خفض الإنتاج بمقدار 2.5 مليون برميل يوميا.

عند الإبلاغ عن الاستياء والمطالبة بتغيير السلوك، يجب على إدارة بايدن أن تفهم أن لغة السلطويين هي لغة الحدود والإنذارات النهائية.

وقد استبعدت هذه الإدارة فرض عقوبات مباشرة على محمد بن سلمان، وذلك ببساطة بسبب “سابقة”. وعندما سئل عن سبب عدم إدراج محمد بن سلمان في قائمة وزارة الخزانة للسعوديين الذين عوقبوا بتهمة قتل خاشقجي، أشار السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، جين بساكي، إلى أنه “تاريخيا، الولايات المتحدة … لم يعاقب عادة قادة الحكومات في البلدان التي لدينا علاقات دبلوماسية فيها”.

في الواقع، لم تتهرب الولايات المتحدة أبدا من إصدار عقوبات محددة الأهداف على القلة الحاكمة في ولايات أخرى، ونظرا لأن محمد بن سلمان لم يصبح بعد رئيس الدولة الرسمي، مع استمرار والده الملك سلمان على العرش، فإن تعليقات بساكي كانت بعيدة عن الاتصال.

ومع ذلك، فإن فرض عقوبات على محمد بن سلمان ليس هو الهدف الوحيد. إنها مسألة محاسبة محمد بن سلمان على حقوق الإنسان، واستخدام النفوذ الطبيعي للولايات المتحدة في العلاقة الأمريكية السعودية للضغط على محمد بن سلمان للإفراج عن جميع سجناء الرأي، وإنهاء الحرب الكارثية على اليمن وإصلاح الطبيعة الاجتماعية والسياسية للمملكة.

ويمكن تحقيق هذه الأهداف على الفور من خلال البيت الأبيض الذي يتحدث إلى السلطويين بلغة يمكنهم التواصل معها، وهي واحدة من الإنذارات اللاحقة.

وبدون هذا التحول في اللغة، سيواصل محمد بن سلمان النظر إلى بايدن على أنه ضعيف. وفي الحملة الانتخابية، وعد بايدن بمساءلة محمد بن سلمان عن الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان، إلا أنه لم يواجه عقوبات مباشرة و”حظر خاشقجي” رمزي إلى حد كبير على العديد من المقربين منه.

ولهذا السبب، شعر السعوديون مؤخرا بالجرأة، حيث حجبوا إنتاج النفط في محاولة للانتقام عمدا من بايدن والديمقراطيين من خلال زيادة أسعار الطاقة وتأجيج التضخم العالمي.

تتطلب المواجهات مع محمد بن سلمان – مثل هذه المواجهة – من إدارة بايدن سحب صفحة من كتاب لعب ترامب، مع تقديم إنذار نهائي لمحمد بن سلمان. إن الحفاظ على علاقة طويلة وهامة مع شركائنا السعوديين أمر مهم.

ومع ذلك، إذا لم تتحقق تحسينات جوهرية وذات مغزى لسجل حقوق الإنسان السيء، فأشير إلى واحدة من عدة جهود في الكونغرس تورطه مباشرة أو تورط المملكة العربية السعودية بشكل عام. في جوهرها، تبلغ الإدارة محمد بن سلمان أن هذه ليست مسألة لنا مقابلك، هذه أنت ضد الكونغرس. ولن نقف في طريق الكونغرس.

لقد أرست حرب أسعار النفط في العام الماضي سابقة مفادها أن محمد بن سلمان سوف يتصرف بسرعة وكفاءة عندما تكون التكاليف مرتفعة. وهدد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون بإزالة القوات الأمريكية وأنظمة الدفاع من أجل الحفاظ على شركات النفط الأمريكية، وحصل محمد بن سلمان على الرسالة.

بل إن مثل هذه الإنذارات أكثر ضرورة عند التعبير عن القلق إزاء الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان. يقبع عدد كبير من سجناء الرأي في السجون السعودية، الذين سجن المئات منهم بعد صعود محمد بن سلمان إلى السلطة، ولا يزال العديد منهم في الحبس الانفرادي.

إن تداعيات الحرب التي يقودها محمد بن سلمان على اليمن كارثية وتتطلب قيادة حقيقية من الولايات المتحدة وشركائها.

لدى إدارة بايدن فرصة لملء ثغرة لم يفعلها ترامب، حيث أوفت بوعودها الانتخابية بمحاسبة السعودية على سجلها الشنيع في مجال حقوق الإنسان من خلال استخدام نفوذها كضامن أمني.

لقد كان محمد بن سلمان، وسيظل، قوة مزعزعة للاستقرار في المنطقة وخارجها على حد سواء. لا يزال العديد من المواطنين السعوديين الأمريكيين مزدوجي الجنسية والأشخاص الأمريكيين والطلاب الأمريكيين السابقين يواجهون التعذيب والمضايقة وأحكام السجن وحظر السفر. كيف نختار لإدارة هذا النوع من الشركاء سوف تحدد لهجة لسنوات قادمة.

 

Share

http://allarab.info/sites/all/themes/allarab/img/logo_allarab.jpg

أخبار موريتانيا

أنباء دولية

ثقافة وفن

منوعات وطرائف