مستقبل العراق بين مخلفات الماضي وتحديات الحاضر

أربعاء, 12/29/2021 - 09:42

نظرة العراقيين للمستقبل يسودها الخوف والقلق  وهم يعيشون في حالة يرثى لها في مختلف الجوانب والنواحي  وتطلعاتهم في التغيير او الاصلاح الحقيقي محكوم عليهم  بإعدام مقدما ووعود وتصريحات النارية  من هم يدعون الاصلاح ينطبق عليهم حجيك مطر صيف والاخطر في الموضوع بان هناك الف جهة في الداخل والخارج ترغب بقوة ببقاء نفس الحال بل تريد ان يستمر على هذا النحو بل اسوء مما مضى بكثير .

قد يتصور البعض ان ما نعيشه في وقتنا الحاضر مخطط تم تنفيذ بين ليلة وضحاها وهذا ليس صحيح تماما بل الحقائق والوقائع تؤكد انه مخطط شيطاني  تم الاعداد له منذ سنوات وجرى تنفيذ بشكل مراحل الواحدة تلو الاخر منذ خمسينيات القرن الماضي ليومنا هذا  ولكل مرحلة تختلف عن الاخر حسب ما هو مخطط له ويستمر مسلسل دمار حتى يومنا  هذا .

تعاقبت الانظمة الحاكمة على حكم بلاد  من الملكي الى الجمهوري والى البرلماني   وتنوعت الافكار والتيارات والحركات واغلبها لم تتحقق  لنا غير الدمار والخراب واستمرار نزيف الدم يوم بعد يوم  .

اللفت للنظر باننا نخشى القادم ونعيش في حالة من القلق والخوف في يومنا والمستغرب في الامر نترحم على الماضي رغم الاماسي والآهات بسبب من نعيشه امر لا يتقبله العقل ولا حتى قوانين الطبيعة لأننا  في بلد غني بالثروات والموارد ونحن نعيش في وضع يرثى لها في مختلف الجوانب والنواحي ووضعه الامني مقلق وحذر رغم وجود قوات امنية بمختلف الصنوف والتشكيلات مع دعم من تحالف دولي لكن العمليات الإرهابية لم تتوقف ولم يسيطر عليها بشكل تام بل تتحرك وقت ما شاءت وكيفما شاءت او حسب مصلحة او اومر اسيادهم فكيف لا يخشى من مستقبلهم ؟ في ظل تنامي قدرات وامكانيات لمجاميع المسلحة وبدون رادع حقيقي هذا من باب .

وكيف لا يخشى العراقيين من مستقبلهم في ظل تفشي الوجه الاخر للإرهاب وهو الفساد لان الارهاب والفساد وجهان لعملة واحدة والفساد نخر مؤسسات الدولة بكافة مفاصلها وهو في انتشار بشكل رهيب وعجيب وبدون حسيب او رقيب.

خلاصة الكلام الوضع العام  لا يسر ولا يطمئن الا اذا تغيرت ارادة الشعب ولا يغير الله بقوم حتى يغيروا بأنفسهم . 

                                ماهر ضياء محيي الدين

Share

http://allarab.info/sites/all/themes/allarab/img/logo_allarab.jpg

أخبار موريتانيا

أنباء دولية

ثقافة وفن

منوعات وطرائف